رُفعت جلسة منعقدة في مجلس النواب الأردني أمس، دون أي مقدمات أو إبداء أسباب حيث كان النواب يناقشون قانون الحماية من العنف الأسري.

 

وشهدت قبة البرلمان احتجاجا نيابيا نسائيا على مداخلة للنائب الاردني حسني الشياب إذ قال فيها “ما خرب البلد إلا النسوان”، وطالبنه بالاعتذار عن هذا الكلام مع شطبه من محضر الجلسة.

 

وطالبت النائب الاردنية ديما طهبوب خلال مداخلة لها من رئاسة المجلس بإلزام النائب حسني الشياب بالاعتذار عما بدر منه من كلام وصفته بـ “الجارح”.

 

بدوره، قدم النائب الشياب الاعتذار، مؤكدا انه لم يقصد أي إساءة فيما علق رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة على ما جرى موجها كلامة للشياب ” التعبير خانك”.

 

ولم يتردد أحد النواب، يدعى النائب ، بمطالبة رئيس مجلس النواب حرمان الأشخاص الذين يتغيبون عن جلسات المجلس من دخول قبة البرلمان.