اتهم مندوب ، في ، بدعم الإرهاب في وأنها خلف تفجير الكنيستين في  والإسكندرية.

 

وأدان المندوب الروسي، نظيره البريطاني ماثيو ريكروفت، بلهجة شديدة، خلال جلسة الأربعاء لمناقشة مشروع قرار فرنسي بريطاني أمريكي، بشأن هجوم خان شيخون، ويدين استخدام الأسلحة الكيماوية.

 

وكان مندوب بريطانيا بدأ الكلام في الجلسة وقال “مجلس الأمن لم يتمكن من التحرك بشأن بسبب الدعم الروسي للأسد”.

 

لكن كلام ريكروفت لم يرق للمندوب الروسي الذي توجه إلى الأول قائلا “إنكم تسعون إلى جعل مهمة مجلس الأمن أصعب” وأضاف “يعلم الجميع أنكم تخافون من أن نعمل مع الولايات المتحدة، وتقومون بما تقومون به من أجل عرقلة مثل هذا التعاون”.

 

ثم صرخ مخاطبا المسئول البريطاني “انظر إليّ عندما أتحدث إليك، ولا تشح بنظرك”. وبعد ذلك اتهم بريطانيا بالخروج عن موضوع جلسة مجلس الأمن، ثم توجه بالنظر إلى مندوبة الولايات المتحدة نيكي هايلي وطلب منها أن تضع ضوابط للجلسة وقال “لا أقبل أن يهين أحد روسيا”.

 

ويلوح مشروع القرار الذي هددت روسيا باستخدام الفيتو ضده، باللجوء إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، في حال ثبت تورط النظام بالهجوم.