اهتزت قرية “با محمد” بإقليم “تاونات” المغربيّ، إثر قيام خمسينيّ بذبح زوجته من الوريد إلى الوريد بسبب “شكّه” في تصرفاتها.

 

وأقدم الزوج، الذي يشتغل فلاحاً، وأب لخمسة أبناء، على قتل زوجته بعدما قد دخل في صراع مع أحد أبناء المنطقة، حول سلوكات زوجته، حيث عاد إلى بيته، وسأل زوجته عن صحة هذه الاشاعات، ودخلا في مشادة كلامية، تخللها السب والشتم، ما أغضبه كثيراً، ودفعه إلى ذبحها من الوريد إلى الوريد.

 

وألقى رجال الأمن القبض على الجاني لتقديمه على محكمة الاستئناف بفاس لاتخاذ الإجراءات اللازمة.