طلب السناتور الأمريكي «جون ماكين» الذي يؤيد منذ زمن تدخلا أمريكيا في ، وضع حد «للجنون القاتل» لـ«» وأنه على موسكو أن تنأى بنفسها عنه كما قال.

 

وقال السناتور الجمهوري خلال مؤتمر صحفي  الثلاثاء في «ساراييفو» إحدى محطات جولته في دول البلقان الغربية «لابد من وقف الجنون القاتل المستمر لبشار الأسد».

 

وأضاف «ماكين» رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي «كنت مسرورا لأن اسمع اليوم وزير خارجيتنا (ريكس تيلرسون) يقول إن على الروس النأي بالنفس عن سلوك بشار الاسد».

 

وبعد الضربات الأمريكية الأسبوع الماضي على قاعدة جوية تابعة لنظام دمشق ردا على هجوم بالأسلحة الكيميائية اتهمت القوات الحكومية السورية بتنفيذه رغم نفيها، رحب «ماكين» بـ«مرحلة» أولى ذات مصداقية.

 

وكان دعا إلى انتهاج استراتيجية جديدة تصيب «بشلل تام قدرات» سلاح الجو السوري.

 

وأضاف «على القوات المسلحة لبشار الأسد أن تتوقف عن القتل العشوائي لمدنيين أبرياء».

 

ووصف «ماكين»، «بشار الأسد» بأنه «مجرم حرب يجب أن يتنحى عن السلطة»، ودعا إلى محاربته أسوة بتنظيم الدولة الاسلامية.

 

وقال «ماكين »:«عندما يقول بعض قادتنا: حسنا علينا تولي أمر تنظيم الدولة الإسلامية ثم سنتولى أمر بشار الأسد، اعتقد أن الولايات المتحدة هي أول دولة عظمى في العالم. يمكننا القيام بالأمرين في الوقت نفسه». منتقدا أيضا العمليات الروسية على الأرض.

 

وقال «أتعلمون بالنسبة إلى والدة فقدت طفلها في بشار الأسد أو الروس لا يهم إذا قتل بسلاح كيميائي أو ببرميل متفجرات».

 

وأضاف «علينا أن نضع حدا للمجزرة العبثية والجنونية التي يذهب ضحيتها رجال ونساء وأطفال أبرياء بمن فيهم الروس الذين يستخدمون أسلحة عالية الدقة لقصف مستشفيات في حلب».