كشف مصدر طبي ضمن الفريق المخصص للمرشد الأعلى الإيراني ، الأربعاء، عن تدهور الحالة الصحية للمرشد، واصفًا حالته بالحرجة للغاية بسبب تفشي السرطان في جميع أنحاء جسد الرجل البالغ من العمر 77 عامًا.

 

ونقل موقع “آمد نيوز” الذي يُعرف بأخباره الموثوقة عن المصدر الطبي، قوله، إن “العلاج الذي يقدم للمرشد علي خامنئي ضد السرطان أصبح غير نافع، وإن جسد خامنئي لم يعد يستجيب لعلاج سرطان البروستاتا”، مرجحًا أن “لا يبقى المرشد خامنئي حيًا حتى نهاية العام الجاري”.

 

ووفق المصدر، فإن “الفريق الطبي المكلف بعلاج خامنئي، فشلت محاولته في الحد من انتشار السرطان في جميع أنحاء جسد المرشد”، منوهًا إلى أن “العديد من أعضاء الفريق الطبي اعترف بعدم قدرته على إيقاف انتشار السرطان، وإن محاولته في هذا المجال باتت عبثية ولم تجد نفعًا”.

 

وكان خامنئي خضع في مطلع آب/ أغسطس 2014، لعملية جراحية لمعاجلة سرطان البروستاتا في احدى مستشفيات ، ووصفت العملية في حينها بالناجحة.

 

وكان المتحدث باسم مجلس خبراء القيادة الإيرانية أحمد خاتمي، كشف في 4 من مارس الماضي، عن تشكيل لجنة سرية داخل المجلس تبحث اختيار مرشد أعلى للثورة في البلاد خلفًا للمرشد الحالي علي خامنئي الذي يبلغ من العمر 77 عامًا.

 

وقال خاتمي الذي يعد من رجال الدين المتشددين في تصريحات صحافية، “إنه تم تشكيل لجنة سرية تدرس اختيار مرشد جديد للنظام في من بين المرجعيات الدينية المؤهلة لهذا المنصب”، موضحًا أن “هناك بعض الشخصيات تم ترشيحها ولا يمكن لأي شخص الإطلاع عليها باستثناء المرشد الحالي علي خامنئي”.

 

وأوضح خاتمي أنه “طبقًا للمادة (107) 109 في مجلس خبراء القيادة، فإن اختيار زعيم للثورة الإسلامية للمرحلة المقبلة منوط بالمجلس فقط”، مبينًا أن “هناك 10 أشخاص يتم تداول أسمائهم داخل اللجنة السرية لخلافة خامنئي”.