حددت هوية المشتبه به في تنفيذه تفجير في مدينة وهو أحد تفجيرين أسفرا عن مقتل 45 شخصا وإصابة أكثر من مئة.

 

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان إن “منفذ الهجوم يدعى محمود حسن مبارك عبد الله ويبلغ من العمر 31 عاما من مواليد محافظة قنا ويقيم في حي السلام بمنطقة فيصل بالسويس”.

 

وأضاف البيان أن الوزارة تمكنت من التوصل لمنفذ العملية “عن طريق مقاطع الفيديو الخاصة بالحادثين ومضاهاة البصمة الوراثية مع عدد من الهاربين من السلطات”. حسب ما نشرت “بي بي سي”.

 

وأعلنت الوزارة قائمة بأسماء أعضاء “بؤرة إرهابية” متهمة بتدبير وشن هجمات على مسيحيين ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض عليهم.

 

ووقع الهجومان أثناء قداس أحد السعف أو الشعانين، وكان أولهما في كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا، عاصمة محافظة الغربية بدلتا

 

وبعد ساعات، وقع انفجار آخر بمحيط الكاتدرائية المرقسية بمدينة الاسكندرية عندما تصدى ضابط شرطة لانتحاري ولكنه فجر نفسه.

 

وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية يترأس قداس أحد السعف أو الشعانين ولكنه لم يصب في التفجير الثاني، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

 

وأقر مجلس النواب المصري الثلاثاء فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من 10 أبريل/ نيسان الجاري.

 

وجاء قرار البرلمان بعدما أعلن الرئيس حالة الطوارئ عقب تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.