رفعت زوجةٌ مصريّة على زوجها أمام محكمة الأسرة في الفيوم، تتهمه فيها بأنه حاول دفنها بسبب رفضها معاشرة صديقه جنسياً.

 

وأوضح الزوجة “دلال” أنها تزوجت في عمر 14 عاماً من شابٍ عاطلٍ عن العمل لا يملك غير غرفة النوم، حيث كان يعتمد على مصروف أهله.

 

وتشير إلى أن زوجها كان يعنّفها ويهينها يومياً، ويجبرها على العمل حتى وأن كان فيه ما ينال من شرفها، مستدركةً: “زوجي لا يهتم إلا بجمع الأموال ليتعاطى مواد مخدرة تجعله مسطول طوال الوقت”.

 

وبعد مرور 5 سنوات على زواج مليء بالذل والضرب والإهانة تقول: “قررت رفض الخروج والعمل لدى صاحبه وصاحب القهوة التي يقضى عليها زوجي معظم وقته بعد أن صارحني برغبته في معاشرتي، وعندها ثار زوجي على وحاول أن يخرجني بالقوة للذهاب له في منزله وتصديت له قيدني، وجلب كيس أسمنت وبدأ في إعداده وحاول دفني وبالفعل بدأ في تنفيذ مخططه ورغم استغاثتي وصراخي من ضربه المبرح لم يرحمني لولا تدخل جارتي وإنقاذي”.

 

وأكملت: “لجأت لمنظمة مساعدة المرأة المعنفة بالفيوم وقاموا بحمايتي ولكن أهلي هددوني إذا حررت محضرا ضد زوجي بذبحي فلم أفعل واكتفيت بإقامة دعوى الطلاق للضرر”.