أصدر تنظيم  «ولاية »، فرع «تنظيم الدولة» في ، إصدارا مرئيا حمل عنوان «صاعقات القلوب»، أظهر خلاله عناصر التنظيم سلاحا إيرانيا جديدا في المواجهة مع ، وذلك بعد الضربات القوية الموجهة من أجهزة الأمن لعناصره فى .

 

وظهر في الإصدار المرئى، عناصر التنظيم وهم يتفاخرون بحمل سلاح القنص الإيرانى الصنع «صياد 50–AM».

 

البندقية الإيرانية هي بندقية تحاكى بندقية القنص النمساوية «شتاير اتش اس 50»، وهي من أقوى أسلحة القنص في العالم.

 

وتستطيع بندقية «صياد AM-50» الوصول إلى أهداف على بُعد 1500 متر، بمعدل إطلاق نار من 3 إلى 5  طلقات في الدقيقة الواحدة، ويصل وزن البندقية الواحدة إلى 12 كيلو جرام، فيما يبلغ طولها متر ونصف. وفق ما ذكر موقع “المصريون”.

 

وتتمتع البندقية بخاصية الرؤية الليلية، كما يمكن تركيب أجهزة بصرية مختلفة بها، فضلا عن قدرته على مشاهدة النطاقات الحرارية.

 

ونشرت وكالة «أعماق» المحسوبة على التنظيم، أمس ، أن مقاتلي التنظيم تمكنوا من قنص 3 جنود مصريين جنوب مدينة العريش، بمحافظة شمال سيناء، فيما لم يصدر عن الجانب المصري أي توضيح بشأن الهجوم.

 

وتنشط في محافظة شمال سيناء، عدة تنظيمات أبرزها «» الذي أعلن في نوفمبر 2014، مبايعة «تنظيم الدولة»، وغيّر اسمه لاحقاً إلى «ولاية سيناء»، وتنظيم «أجناد مصر».