أعلنت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، عن مقتل اثنين من أفراد قواتها وإصابة ثالث بإصابات خطيرة، بسبب هجوم بقذائف المورتر في ، وفق ما نقلت وكالة الإعلام الروسية.

 

وحسب الوكالة الروسية، قالت الوزارة إن “المدربين العسكريين الروسييين، كانا يعملان مع وحدة عسكرية سورية إلى جانب مستشار عسكري روسي، حين شنت مجموعة من المسلحين هجوما بقذائف المورتر”.

 

وحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن عدد الجنود الروس في سوريا بلغ 4500 حتى تاريخ 1/10/2016، لكن هناك تقارير استخباراتية غربية تشير إلى أن العدد الحقيقي للوجود الروسي في سوريا، فاق 20 ألف مقاتل للقوى الثلاث البرية والجوية والبحرية.

 

وكانت عززت حضورها العسكري في سوريا، إذ نشرت 21 طائرة هجوم أرضي من نوع سوخوي-25، و12 مقاتلة اعتراضية من نوع سوخوي-24، و6 قاذفات متوسطة من نوع سوخوي-34، و4 سوخوي- 30 متعددة الأدوار، بالإضافة إلى 15 مروحية متضمنة مي-24 هايند الهجومية، في مطار باسل الأسد الدولي قرب اللاذقية.