شنَّ النائب الأردني، هجوما عنيفا على حكومة رئيس الوزراء الأردني، ، واصفا ممارساتها ضد أهالي منطقة “” بالسياسة التي يمارسها “” على حد وصفه.

 

وقال “الحباشنة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” متضامنا مع أهالي المنطقة التي تعتزم الحكومة تحويلها لمنطقة سياحية:”  تقوم حكومة الجباية حكومة الملقي بحياكة المؤامرات على اهلنا في المزار الجنوبي في محافظة وذلك لتهجير حوالي 20 الف نسمة وهم القاطنين في اراضي الوقف حيث يسكنون في هذه الأراضي منذ حوالي 100 عام”.
وأضاف مهاجما قائلا: “تقوم بهذا العمل المشين من اجل تحقيق ارباح جديدة على حساب تحت ما يسمى الترويج للسياحة الدينية حيث يوجد في هذه المنطقة مقامات واضرحة الصحابة رضي الله عنهم”.

 

واعتبر “الحباشنة” أن سياسة الحكومة تجاه أهالي هذه المنطقة تشبه سياسة “الكيان الصهيوني” في ، من اجل تهجيرها، موضحا ان الحكومة قامت بعدد من الإجراءات وضحها كما هو آت:
“1- لقد قامت وزارة الأوقاف بتوجيه إنذارات عدلية لأهالي مدينة المزار لإجبارهم على التوقيع على عقود جديدة مدتها سنة واحدة فقط وذلك تمهيدا لطردهم بعد انتهاء فترة العقد.
2- كما قامت وزارة الأوقاف بالتضييق على المواطنين عن طريق رفع رسوم بما يعادل خمسين ضعفا علما بأن الساكنين من الطبقة الفقيرة.
3- تم ايقاف اجراءات نقل الملكية للورثة.
4- تم ايقاف جميع الخدمات من ماء وكهرباء وخدمات صرف صحي وربط الحصول على هذه الخدمات بموافقة وزارة الأوقاف حيث تشترط وزارة الاوقاف توقيع الأهالي على العقد السنوي الذي طرحته مقابل الحصول على الخدمات السابقة”.
وأوضح “الحباشنة” أن هذه الأراضي تبرع ووقف من اهل مدينة المزار لسيدنا رضي الله عنه، مضيفا “وبناء على ذلك سوف نتبع بإذن الله عدة خطوات للرد على هذا العمل المشين والمجحف بحق اهلنا أهل المزار من قبل حكومة الجباية”، متعهدا باتخاذ اجراءات تصعيدية ومطالبا أهل المزار  الجنوبي الصمود والوقوف صف واحد لمقاومة هذا المشروع “المشبوه” الذي تقوم به وزارة الأوقاف.