أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن القوات الأمريكية أطلقت 59 صاروخا من طراز “” على قاعدة القوات الجوية السورية في الأسبوع الماضي، وأن 58 صاروخا وصلت إلى الهدف.

 

ووفقا لمعلومات وزارة الدفاع الروسية، وصلت 23 صاروخا أمريكيا فقط إلى قاعدة القوات السورية.

 

وقالت صحيفة “نيزافيسيميا غازيتا” الروسية إن وكالات الأنباء العالمية طرحت هذا السؤال: ماذا حدث للصواريخ الـ36 التي لم تصل إلى الهدف المطلوب ضربه؟ وكانت إجابة الصحيفة الروسية أنه تم إسقاط الصواريخ الأمريكية التي لم تصل إلى قاعدة القوات السورية.

 

ومن المستبعد إسقاطها بصواريخ أنظمة الدفاع الجوي “إس-400″ و”إس-300في” التي تحمي قاعدة حميميم وميناء طرطوس لأن توماهوك حلقت إلى هدفها بعيدا عن مواقع “إس-400″ و”إس-300” الاعتراضية.

 

ولم يمكن أن تطرح مهمة اعتراض الصواريخ الأمريكية المهاجمة على مشغّلي أنظمة “سو-400″ و”سو-300” في حين أمكن أن تسند هذه المهمة إلى مقاتلات “سو-35إس” و”سو-30س إم” التي تستطيع إسقاط صواريخ توماهوك برميها بصواريخ جو/جو والقذائف المدفعية كما تستطيع إبطال مفعولها بوسائل الإعاقة التشويشية.

 

وكان من المفروض أن يكتفي الأمريكيون بإطلاق 36 صاروخا من مدمرة “روس”.

 

وتم إسقاط تلك الصواريخ. وأسقطتها مقاتلات روسية. ولهذا اضطر الأمريكيون إلى إطلاق صواريخ كانت تحملها مدمرة “بورتر” في وقت كانت فيه المقاتلات الروسية تعود إلى قاعدتها كما جاء في صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”.