معظم الرجال الذين يواجهون مشاكل في يعانون من نقص في الحيوانات المنوية عن المعدّل الطبيعي الكافي لحدوث عملية الإخصاب والحمل، اضافة الى ضعف الحيوان المنوي، وصعوبة في تحرّكه. السبب قد يعود الى بعض العادات أو الممارسات الخاطئة التي يمكن أن تؤثر في الحيوانات المنوية عند الرجل وتضعفها. اليكَ أبرز هذه الممارسات.

 

1.السهر: اذا كنت تنام أقلّ من ست ساعات في الليل، فإن فرصة زوجتك في الحمل تنخفض بنسبة 31٪، مقارنة بالأشخاص الذين ينامون لمدة تتراوح ما بين 7 إلى 8 ساعات، بحسب دراسة نُشرت في مجلة الخصوبة والعقم.

 

وتؤدي قلّة النوم إلى انخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون، الذي يعتبر عنصراً أساسياً لإنتاج الحيوانات المنوية، كما أن كثرة النوم يمكن أن تؤثر أيضاً على الخصوبة.

 

2.: لاشكّ أن التدخين يشكّل الخطر الأكبر، فهو يضيّق الشرايين، ويؤثر بشكل مباشر في القدرة على ، بسبب عدم تدفق الدم بسهولة الى القضيب أو الخصيتين، وبالتالي تتأثر وأداؤه. فضلاً عن أن التدخين يزيد من عدد الحيوانات المنوية المشوهة وغير القادرة على اختراق البويضات، فتتأثر الخصوبة بشكل ملحوظ.

 

3.شرب : البحوث وجدت ارتباطاً بين الإفراط في شرب الكحول وانخفاض كل من مستويات هرمون التستوستيرون وعدد الحيوانات المنوية، كما أنها تجعل الحيوانات المنوية ضعيفة.

 

ووجدت دراسة دانماركية، أنك إذا شربت أكثر من 25 كأساً من المشروبات الكحولية في الأسبوع، فهذا سيؤدي إلى تراجع كبير في جودة الحيوانات المنوية.

 

4.: إذا كنت تشرب يوميا أكثر من علبة واحدة من المشروبات الغازية فأنت أكثر عرضة لانخفاض حركة الحيوانات المنوية، وذلك أنّ استهلاك الكثير من السكر يؤدي إلى مقاومة الأنسولين، ويسبّب الالتهابات، التي يمكن أن تحدّ من حركة الحيوانات المنوية.
 

5.وضع الهاتف في الجيب الأمامي: الإشعاع المنبعث من الهاتف النقال، يمكن أن يصيب الحيوانات المنوية بالضرر، لجهة حركتها وعددها. كما أنّ وضع الحاسوب على الرجلين يسبّب ، ويؤثر في تكوينها، نتيجة الحرارة العالية التي تتعرّض لها الخصيتان، والإشعاعات السلبية التي تخرج منه والتي تؤثر على سلامة الحيوانات المنوية وتساعد على تشويهها.