تعرّض سائق شاحنة إلى حادث مرور تمثّل في اصطدام بينه وبين سيّارة أخرى، في مدينة الحمّامات (50 كلم جنوب العاصمة) دون أن يصاب بأذى.

 

ومثلما ينصّ عليه قانون المرور كان لا بدّ من الإعلام عن الحادث، وإتمام بعض الإجراءات القانونيّة المعمول بها في مثل هذه الحالة، وهو ما سعى إلى القيام به، فاتّجه إلى مركز الحرس الوطني للمرور بالمدينة نفسها وشرع في إتمام الإجراءات.
وفجأة تعرّض الرجل إلى نوبة قلبيّة حادّة أسقطته في الحال ميّتا وهو داخل مركز الحرس الوطني، لينجو من حادث مرور ويموت بعده بزمن قصير جدًا أثناء الإعلام عنه للحرس.

وتمّ إعلام النّيابة العموميّة التّي أذنت بنقل الجثّة إلى مستشفى مدينة “نابل” لإجراء التشريح الضروري في مثل هذه الحالة، كما تكفلت فرقة أمنية بإجراء بحث وتحقيق في ظروف الوفاة.