أثارت قناة “الميادين” الفضائية المقربة من اللبناني وإيران, حالة من الجدل في خبر تداولته عن تحركات عسكرية أمريكية في على الحدود مع .

 

وبدأ تقرير القناة متباكيا على قصف قاعدة الشعيرات السورية.. إذ لفت إلى الضربة الجوية الأمريكية مرتبطة بتحرك أوسع-حسب قولها-، وبيان حلفاء سوريا الأخير يشير بوضوح إلى معطيات ميدانية تفسر الأمريكية شمال سوريا وشمال غرب العراق…لمؤشرات جنوب سوريا لا تقل أهمية أيضا. وفق ما ذكرت.

 

وأضافت القناة في تقريرها الذي استندت فيه كما قالت إلى “تقارير مسلحين” عن وجود قوات أمريكية برفقة قوات أردنية خاصة عند الحدود مع سوريا.

 

واسهبت القول إلى ” للوهلة الأولى قد يبدو هذا الوجود عادياً، لولا أنه تزامن مع مؤشّر آخر “. حسب اعتقاد القناة المقربة من النظام السوري.

 

في 26 آذار/ مارس الماضي، غادرت سفينة النقل الأمريكية العملاقة “Liberty Passion” ميناء “ليفورنو” في إيطاليا. الميناء المذكور هو أحد أهم الموانئ التي يستخدمها الأسطول السادس الأمريكي لنقل المعدّات العسكرية وتزويد القوات العاملة في مناطق الصراعات بالذخيرة والعتاد.

 

يقع ميناء “ليفورنو” أيضاً بالقرب من أكبر مستودعات الخدمات اللوجستية الأمريكية المُطلّة على البحر المتوسّط؛ مستودع “كامب داربي”، حيث يحوي على عشرات المخازن المُخصّصة للذخائر الاستراتيجية.

 

ميناء “ليفورنو” كان نقطة انطلاق للقوات البحرية المُشاركة في قصف ليبيا عام 2011.

 

في 31 آذار/ مارس الماضي، وصلت السفينة إلى رومانيا، وعلى متنها 250 آلية عسكرية تم إنزال بعضها في إطار عمليات تدريب روتينية.