أقدم زوجٌ مصريّ على ذبح زوجته العشرينية الحامل بتوأم، من الوريد الى لوريد، في محافظة كفر الشيخ، مُتهماً إيّاها بأنها تخونه مع آخرين!.

 

وبعدما ذبح الزوج زوجته، كتب مجموعة من الأسماء على جدار غرفة النوم، وهي الأسماء التي تعود لمجموعة من الرجال ظن الزوج أن زوجته على علاقة بهم.

 

وبعد الجريمة، توجه الزوج مباشرة إلى قسم الشرطة وفي يده بطانية ملطخة بالدماء ومفتاح منزله، وبمجرد ما دخل على ضابط الشرطة قال له: ”يا بيه أنا قتلت زوجتي وأغلقت عليها الشقة وهذا هو المفتاح“، إذ اعتقد الضابط ان الزوج مختل عقلياً قبل أن يتعامل مع القضية بحزم وجدية.

 

وتم العثور على الزوجة غارقة في بحر من الدماء وقد فارقت الحياة.