في إطار تفاعله مع الخبر المنشور على صحيفة “وطن”، نفى لدى صحة التصريحات المنسوبة له بخصوص هجومه على الرئيس التونسي الباجي قائد .

ونفى محمد بن محمود العلي، سفير  بتونس، في بيان صادر الأحد عن سفارة المملكة العربية بتونس أن يكون قد انتقد عدم تصويت تونس لفائدة قرار يدين النظام السوري في مجلس حقوق الإنسان بجنيف، مؤخرا، قائلا “إن ذلك هو محض افتراء وكذب يراد منه الإساءة للعلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين”.

ونفى بيان السفارة السعودية، أن يكون سفير المملكة بتونس، قد صرح لهذا الموقع أو غيره بخصوص هذا الموضوع، مبرزا احترام، بن عبد العزيز ، للرئيس الباجي قائد السبسي ولمكانته ولحكمته السياسية، حسب نص البيان.

وتوضّح صحيفة “وطن” لقرائها أنها مجرّد ناشر للخبر وليست مصدرا، حيث نقلته عن حوار قال موقع “الإمارات اليوم” إنه أجراه مع السفير السعودي لدى تونس. هنا رابط اللقاء

وتستغرب “وطن” عدم طلب السفير السعودي لدى تونس حقّ الرد بالاتصال بالصحيفة خاصة وأن أرقامها المرفقة بالموقع الإلكتروني وصفحتها على “فيسبوك” متاحة 24/24، كما كان على السفير أن يطلب حق الردّ لا أن يتهم الصحيفة بنسب تصريحات مزعومة له.

وتؤكد الصحيفة أنها تتحرّى أعلى درجات المهنية والدقة في تعاملها مع الأخبار الواردة عليها من كل الجهات، ولا تعتمد الإثارة أو الكذب خلال تغطيتها الإخبارية المتواصلة على مدار اليوم.

وكشف مصدر مطلع لـ”وطن” أن التقرير المنشور كاد يتسبّب بأزمة دبلوماسية بين تونس والمملكة العربية السعودية، وهو ما أجبر السفير السعودي على الاتصال بوكالة تونس إفريقيا للأنباء من أجل توضيح اللبس حول الموضوع.