علق موقع “” التأييد العربي للضربة الصاروخية الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات السوري, واصفا الامر بـ”المثير”, حيث كان دعم الحكومات للتحرك الأمريكي مرتبطا بموقفها تجاه إيران، على الرغم من أن أيا منها لم يذكر الجمهورية الإيرانية بالاسم.

 

وأضاف الموقع الإسرائيلي في تقرير ترجمته وطن أنه بطبيعة الحال، كانت إيران نفسها غاضبة من الهجوم، وندد النائب الأول للرئيس الإيراني بذلك قائلا إن مثل هذا السلوك سيمهد بالتأكيد الطريق لتعزيز التطرف في المنطقة. وقال رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري في حديث مع نظيره الروسي الجنرال فاليري جيراسيموف أمس السبت إن العملية الأمريكية ضد انتهاك حاسم ضد دولة مستقلة.

 

ولفت الموقع إلى أن جيران إيران قريبين وبعيدين، كانوا نشيطين بشأن الهجوم وتأكدوا من إخبار زعيم العالم الحر بذلك، حيث قدم بن عبد العزيز آل سعود الجمعة التهنئة للرئيس دونالد على قراره الشجاع الذي جاء في مصلحة المنطقة والعالم، كما أطلع الملك على تفاصيل العملية العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة ضد أهداف عسكرية محددة في سوريا.

 

كما أعربت الكويت أيضا عن دعمها لضربات الولايات المتحدة ضد القواعد العسكرية السورية التي شنت منها هجمات كيماوية ضد المدنيين السوريين في ضواحي دمشق، وقالت وزارة الخارجية الكويتية فى بيان لها إن دولة الكويت فى الوقت الذي تؤكد فيه رفضها القاطع وإدانتها الصارمة لاستخدام أسلحة الدمار الشامل بما فيها الأسلحة الكيماوية، تعرب عن دعمها للعمليات العسكرية التى تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية وتستهدف قواعد انطلاق الهجوم الكيميائي على الأبرياء في خان شيخون بإدلب، مما أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى خاصة بين النساء والأطفال.

 

وأعرب مجلس التعاون لدول العربي عن دعمه القوي للعمليات العسكرية ضد سوريا، وقال الأمين العام لمجلس التعاون لدول العربي الدكتور عبد اللطيف بن راشد إن دول مجلس تأمل في أن هذا الهجوم الصاروخي سيعيق النظام السوري عن مواصلة هجماته الوحشية على الشعب السوري واستمرار انتهاكاته للقوانين الدولية بما في ذلك استخدام أسلحة الدمار ضد المدنيين العزل دون ضمير أو خوف من العقاب.

 

وفي ؛ أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصالات محمد مومني في بيان له الجمعة أن الهجمات الكيماوية التي يشنها النظام السوري كانت غير إنسانية وشنيعة مما أثار ردود فعل دولية واسعة كان أخرها الضربة الأمريكية. وقال الوزير الأردني: إن يعتبر الضربات ردا ضروريا وملائما على استهداف المدنيين الأبرياء بأسلحة دمار شامل دون توقف وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

 

وبعد ظهر يوم الجمعة، اتصل نائب الرئيس مايك بينس هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين وشكره نيابة عن الرئيس ترامب على دعم القوي للعمل الأمريكي في سوريا، وأطلع نائب الرئيس أيضا رئيس الوزراء تفاصيل العملية ونتائجها.

 

واختتم الموقع أن مثل هذه الخطوة حاسمة وجعلت العالم يدرك أن الولايات المتحدة تمتلك زعيم يفهم ، وهو ما يعني أيضا أنه سوف يفي بوعوده المتعلقة بالمنطقة.