قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم “داعش” إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن تفجيرين استهدفا كنيستين في الأحد وأوقعا 41 قتيلا على الأقل وأكثر من 100 مصاب.

 

وكان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عن استهدف ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في في ديسمبر كانون الأول أوقع 25 قتيلا على الأقل.

والغريب في الحادثتين أن التفجيرين وقعا بعد اللقاء “التاريخي” الذي جمع الرئيس المصري بالرئيس الأمريكي دونالد , اذ ابدى اعجابه الشديد بشخصية السيسي في محاربته ما اسماه الإرهاب.