أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ، أنها ترى أن تغيير #النظام في # إحدى أولويات إدارة الرئيس .

 

وقالت هيلي، في مقابلة مع برنامج “ستيت أوف ذا يونيون” تبثها شبكة “سي.إن.إن” الإخبارية كاملة الأحد، إن أولويات واشنطن هي هزيمة تنظيم والتخلص من النفوذ الإيراني في سوريا وإزاحة الأسد.

 

وأضافت: “لا نرى سوريا سلمية مع وجود الأسد”.

 

وتمثل تعليقات هيلي تراجعاً عما قالته قبل أن تشن الولايات المتحدة هجوماً على قاعدة جوية سورية باستخدام 59 صاروخاً من طراز توماهوك الخميس رداً على هجوم قوات النظام باستخدام أسلحة كيمياوية.

 

وأمر ترمب بالهجوم الصاروخي بعد أن شاهد صوراً لأطفال يعانون من إصابات بالكيمياوي.

 

وقالت هيلي للصحفيين، في 30 آذار/مارس الماضي قبل أيام من مقتل عشرات المدنيين السوريين بإصابات بأسلحة كيمياوية: “أنت تنتقي معاركك وتختارها. وعندما ننظر إلى هذا نجد الأمر يتعلق بتغيير الأولويات. وأولويتنا لم تعد الجلوس والتركيز على إزاحة الأسد عن السلطة”.