شنَّ الإعلامي السعودي، ناصر السبيعي هجوما شديدا على سلطنة عُمان، وذلك على إثر الإعلان عن اعتزامها إجراء مناورات بحرية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بهدف تأمين ورفع الجهوزية الأمنية، والتدرب على القيام بالعمليات الإغاثية، زاعما بأن اشتراك السلطنة بهذه المناورة  هو عمل استفزازي وتمزيق للعهود وتهديد للمصير المشترك لدول مجلس التعاون، على حد قوله.

 

وقال “السبيعي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”سلطنة #عُمان تنتهك كل الأعراف والمواثيق والمصير المشترك التي بني عليها مجلس التعاون الخليجي وتقاربها مع إستفزاز صريح وتمزيق للعهود”.

 

وكانت قطع بحرية تابعة للجيش الإيراني، قد توجهت أمس السبت، إلى سلطنة عُمان لإجراء مشتركة للإغاثة والإنقاذ البحري بين إيران وسلطنة عمان في .

 

وقال قائد المنطقة البحرية الأولى في الجيش الإيراني، الأميرال حسين آزاد: “نظرا لمكانة وأهمية الحدود البحرية الجنوبية والمحيط الهندي في المجال البحري، وكثرة تردد السفن التجارية وناقلات النفط في هاتين المنطقتين، فإن هذه المناورات المشتركة بين القوتين البحريتين، الإيرانية والعمُانية، تأتي بهدف تأمين الملاحة في هاتين المنطقتين، ورفع الجهوزية الأمنية، والتدرب على القيام بالعمليات الإغاثية”.

 

وأضاف آزاد أن: “مناورات هذا العام ستكون باستضافة سلطنة عُمان حيث ستنفذ في المياه التابعة للمياه الجنوبية والمحيط الهندي، كما ستشارك فيها المدمرة “سبلان” وسفينة الدعم الحاملة للمروحيات “لاوان” ومروحية، وزورق حربي حامل للصواريخ، وبمشاركة ألف عنصر ووحدات عمانية، حيث ستستمر لمدة أسبوع”.