قال الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف إن الولايات المتحدة الأمريكية، فتحت الطريق أمام الإرهابيين في سورية بعد الضربة الصاروخية التي وجهتها إلى إحدى القواعد العسكرية الجوية السورية جنوب شرق مدينة حمص.

 

وقال قاديروف في تغريدة على موقع “انستغرام” إن الضربة الأمريكية تسببت بمقتل عدد من المدنيين البريئين، وتم تدمير حوالي 10 ، وهذا يعتبر هدية سخية للإرهابيين. حسب قوله.

 

وكتب قاديروف أيضاً: “لم تقدم الولايات المتحدة لا السلام ولا الحرية لأي شعب من شعوب العالم. هذه الدولة بالذات هي من قصفت مدينتي هيروشيما وناكازاكي بالقنابل النووية إبان العالمية الثانية، وبسببهم تم قتل ملايين الليبيين،  والفيتناميين والعراقيين والأفغان. ولا أحد في العالم يجرؤ على أن يقول كلمة “لا” للولايات المتحدة ويكتفون بالتأسف على هذه الجرائم”.

 

وأشار إلى أنه لم يتم تقديم الدلائل على استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيميائي. لذلك هذه الضربة تعتبر تهديدا للأمن والسلام العالميين وخرقاً للقانون الدولي.