وجه المحلل السياسي السعودي، الدكتور خالد باطرفي، انتقادات للموقف الجزائري والمصري “الصامت” تجاه ما تعرضت له مدينة السورية، وعدم ادانتها لنظام بعد قصفة للمدينة بالغازات السامة والذي راح ضحيته أكثر من 100 مدني وإصابة 400 آخرين غالبيتهم من .

 

وقال “باطرفي” خلال مداخلته في نشرة إخبارية على قناة “سكاي نيوزعربية” لمناقشة آثار الضربة الأمريكية لمطار الشعيرات التابع للنظام السوري، إن المواقف العربية لن تتغير بعد ، مضيفا: “لاحظنا أن الرئيس عبد الفتاح زار وبدا أن هناك توافق في الرؤى، ثم الآن عندما بدأ الاختبار الاول خرج بيان مصري غامض وملتبس لم يأخذ موقف وكان أقرب إلى الوعظ”.

 

وأضاف قائلا: “الموقف الجزائري ما زال صامتا، وان كل الذي مالوا إلى ما يسمى ما زالوا يقاومون بالصمت أو التصريحات الغامضة”.

 

وقال في رده على مغردة جزائرية انتقدت موقفه تجاه بلادها:” عندما تتوالى الاحداث نصبح عاجزين على سردها وبالتالي بتراكم البوح في صدورنا فنلتزم الصمت. اما بالسياسة لابد من اعلان المواقف ومعايشة الحدث”.