وجه أسطورة كرة القدم الإيطالية، فرانشيسكو توتي، قائد نادي روما الإيطالي رسالة إلى كل المجتمعات والهياكل الدولية للسعي إلى إيقاف عمليات القتل التي تجري في سورية، ووصفها بـ”جرائم حرب”.

 

وشن طيران النظام السوري غارات جوية بالغازات السامة على بلدة في ريف إدلب، تسببت بمقتل عشرات المدنيين، معظمهم من الأطفال، وإصابة المئات، وعلى مدى اليومين الماضيين شهدت عدة مدن عربية وإسلامية تظاهرات منددة بالمجزرة.

 

ونشر توتي على حساباته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” “فيسبوك”، فيديو خاص كشف خلاله عن دعمه لأطفال سورية قائلا: “جميع الأطفال هم أطفالي، سورية، أوقفوا جرائم الحرب”.

 

يذكر أن عبارة “جميع الأطفال هم أطفالي” تشير إلى جملة بمثابة “شعر” لحملة بدأت في الانتشار بإيطاليا تطالب بإنقاذ الأطفال في سورية، التي تعرضت بعض مدنها لقصف عنيف خلال الأسبوع الحالي.