قال الحاخام الإسرائيلي “نير بن آرتسي”  إن الرئيس المصري عبد الفتاح يرسل جنوده للقتال في صحراء ، لكن حقيقة الوضع تؤكد أن كل هذا لن يحقق شيئا، ولن يحصل على أي مساعدة.

 

وأضاف الحاخام الإسرائيلي في عظته الأسبوعية التي ترجمتها وطن أنه قريبا ومع استمرار فشل حملة السيسي في سيناء، سوف يتمدد نفوذ الجماعات المتطرفة إلى خارج سيناء، ومن ثم تنتشر الفوضى في باقي أنحاء البلاد وتهديدها سيكون خطيرا على السيسي. حسب زعم الحاخام الإسرائيلي.

 

واعتبر نير بن آرتسي أن في غزة والفلسطينيون في الضفة الغربية يحبون “القتل والذبح”، ويواصلون حفر الأنفاق من أجل مفاجأة في عيد الفصح من خلال الأنفاق أو غيرها من الأدوات الأخرى. !

 

وزعم الحاخام الإسرائيلي أن الفلسطينيين لا يريدون ، إنهم يريدون فقط الاستعراض والقوة، والسيطرة على أجزاء من أرض إسرائيل، معتبرا أن كل هذه المحاولات لن تنجح ما دام الإسرائيلي قويا ويستعد جيدا للمعركة.