أطلع الرئيس الأميركي دونالد ، العاهل السعودي بن عبد العزيز، خلال اتصال هاتفي “الجمعة”, على تفاصيل الضربة التي نفذتها الولايات المتحدة ضد أهداف عسكرية محددة في .

 

وهنأ الملك سلمان ترمب على هذا القرار وقال انه يصب في مصلحة المنطقة والعالم. وفق ما ذكرت “قناة العربية”.

 

كما جرى خلال الاتصال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين واستعراض الأوضاع في المنطقة والعالم.

 

هذا وعبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية ،الجمعة، عن تأييد المملكة العربية الكامل للعمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سوريا ، والتي جاءت رداً على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين الأبرياء، وأودت بحياة العشرات منهم، بينهم أطفال ونساء، والتي تأتي استمراراً للجرائم البشعة التي يرتكبها هذا النظام منذ سنوات ضد الشعب السوري الشقيق.

 

وحمّل المصدر النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية، كما نوه المصدر بهذا القرار الشجاع للرئيس الأميركي  ترامب الذي يمثل رداً على جرائم هذا النظام تجاه شعبه في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن إيقافه عند حده.

 

وكانت بارجتان أميركيتان استهدفتا فجر الجمعة بـ 59 صاروخاً من نوع توما هوك، قاعدة العسكرية في محافظة حمص.