ردت الإعلامية والمعارضة المصرية البارزة على الشيخ بعد رده على انتقادات سابقة وجهتها له عبر حسابها في الموقع الإجتماعي “فيسبوك” مطالبة بمقاطعة قناته “الرحمة”.

وقالت الإعلامية المصرية في منشور تابعته “وطن”: بالأمس رد عليّ الدجال حسان على قناته  متهماً إياي بالتطاول والمح انني أقود مخططاً لهدم الدين وقال أنه (لم يُخلق من يطبل له) !!  (وذلك بعد أن سبني شقيقه مخبر أمن الدولة ومدير قناته, وتطاول على عرضي, خرج هو ليدعي الصلاح على الشاشة وليكذب على الناس – ونعم الدعوة)

وأشارت إليه متسائلة: تخاف من أمة من اماء الله كتبت عن نفاقك وتلونك ولا تخاف الله ؟

واضافت عرابي: ولما هو (لم يُخلق من تطبل له), لماذا تفاخرت على صفحات جريدة الوطن الانقلابية ان المرتد اجلسك إلى جانبه ؟

وتساءلت أيضا: ولماذا اطعت اوامر عسكر الموساد حين أخرجوك من العناية المركزة قبل ذكرى مجزرة رابعة الماضية, لتعرض دية على أسر شهداء رابعة, يدفعها أهل الخير من الخليج كما قلت ؟

ثم تقول ان النصح للحكام يكون في السر !!

نعم ؟؟؟؟؟؟؟؟

وهل هؤلاء اللصوص السفاحون عملاء الموساد حكام ؟

هل تعتبر هذا المرتد الانقلابي عميل الموساد, وليّ أمرك الذي تجب عليك طاعته ؟

طيب والرئيس الذي غدرت به بعد ان كنت تصلي خلفه ؟ كان حكام ؟

وما رأيك في ردته المعلنة ؟

هل تعلم أن العلماء افتوا بردة الخديوي توفيق واهدروا أوامره لاستعانته بالكفار ؟

وواصلت عرابي طرح أسئلتها قائلة: ولماذا طال لسانك وامتد حتى تدلى على الأرض وأنت تتوعد رئيسك بأن الله لن ينصره وأن حكمه سيزول, ثم تدخل الانعاش بعد الانقلاب وتسكت عن العمالة للكيان الصهيوني والعداوة الواضحة للاسلام والردة الصريحة والراقصات والمومسات يرفعن رؤوسهن ليتطاولن على الاسلام وحملة كتاب الله يُسامون سوء العذاب ويُنكل بهم والكفر يطل برأسه على الناس من الشاشات ويعرض أحدهم بأمنا عائشة رضي الله عنها على صحيفته (وهو شيعي) وسيناء تُقصف يومياً بطائرات الجيش المصرائيلي ومنازل مسلميها تهدم على رؤوس اهلها والرصاص يخترق اجساد الاطفال في سيناء والنساء يُغتصبن في السجون ثم تصف ضمناً العميل اللص الانقلابي بأنه (حاكم) وتقول انك تنصحه سراً !!!

ويلك يا هذا

ألم تقرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم :

“من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر”

على من تنصب أيها الدجال ؟

وإن استطعت أن تنصب على بعض الناس, فهل تظن أنك تخدع رب الناس ؟

وأي دين ذلك الذي توحده بنفسك حتى يكون من تكشف نصبك, تقود مخططاً لهدم الدين ؟

ويحك يا هذا .. لقد اصبحت تقول (أنا الدين والدين انا)

ما هذا النصب والانتفاخ وأنت داعية على أبواب جهنم تغيب الناس !!

ويلك من كلام الله الذي تتاجر لترضي عملاء الموساد الانقلابيين وتخدع الناس أيها الدجال

ويلك إن لم لم تتب

لم يُخلق من تطبل له يا نصاب ؟

ولماذا كنت تطبل للمخلوع عند حصاره لغزة وتثني على موقفه وأنت على المنبر, في الوقت الذي افتى فيه مائة عالم بردته لحصاره غزة ومعاونته العدو ؟

ولماذا إذاً كنت تطبل لأمن الدولة وتمدحهم وتطبل للمجلس العسكري على عرفات يا نصاب, ولخائن الأردن عميل الموساد ابن عميل الموساد ؟

ثم أين أموال مشروع العشوائيات الذي اطلقته منذ سنوات ؟

وأين الأموال التي جمعتها من الناس رفضاً للمعونة الأمريكية ؟

ومن أين تنفق على قناتك وما هو دخلها ؟

لن ينفعك كل هذا أيها الدجال حين تقف أمام الله

وتساءلت أيضا: أتظن أنك حين تخرج أخاك مخبر أمن الدولة ليسبني في عرضي, ثم تظهر أنت على الشاشة لترد عليّ انك بهذا ستخدع الناس عن حقيقتك ؟

ان اسوأ ما تفعله هو انك تلبس على الناس دينها أنت وكتيبة من التخدير الذين يحدثون الناس في الرقائق ويبعدونهم عن حقيقة دينهم .. إن ما تظنه تجارة وتلبس به على البسطاء أيها الدجال, كبير عند الله

انت وكتيبة التغييب الديني .. الجفري وخالد الجندي وسعد الهلالي وعلي كفتة الشيعي والماسوني أحمد الطيب

ادعو الناس جميعاً لمقاطعة قناة الرحمة, قناة أمن الدولة وحذفها من الرسيفر

واختتمت قائلة: من يريد أن يستمع لعلماء ربانيين فهناك الكثيرون منهم من اعتقلهم الانقلابه ومنهم المطاردون خارج الذي دفعوا ثمن كلماتهم