وافق ، على تفويض الرئيس دونالد ، تزويد المسلحة، بمضادات للطائرات.

وأقرّ المجلس الجمعة، قانونا يفوّض الإدارة الأمريكية، إرسال صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف من طراز “مانباد” للمعارضة، وفق “روسيا اليوم”.

ومع أن مشروع القانون الذي تمّ إقراره يتضمن بعض القيود على نقل هذه الأسلحة المثيرة للجدل، إلا أنه يمثل تحولاً ذا دلالات كبيرة في توقيته وأهدافه.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” إن صياغة مشروع القانون تناقض التوجيهات الدولية التي تدعمها وتفترض حظراً على نقل أسلحة محمولة على الكتف إلى جهات لا تُعتبر دولاً.

وما زالت هناك مخاوف من وقوع هذا السلاح في أيدي لاعبين لا تريد حكوماتهم منحهم مثل هذه القوة النارية، ولكن مشروع القانون الجديد ينص على أن توزيع هذا السلاح يتطلب دعماً بالإجماع من الوكالات العسكرية والاستخباراتية، وهو ما يجعل مشروع القانون الجديد خطرا إلى حد بعيد.

ومنذ 2012، لم يأت مشروع القانون المعروف باسم “قانون تفويض الدفاع الوطني” على ذكر هذه الأسلحة، والنسخة التي أقرها مجلس النواب في مايو الماضي، تتضمن لغة تمنع بوضوح تخصيص أموال لإرسال “مانباد” لأي كيان يحارب في ، ولكن هذه اللغة ألغيت مذذاك واستبدلت بالمادة الحالية بعدما التقى مجلسا النواب والشيوخ لإزالة الفوارق في نسختيهما، علماً أن النسخة التي أقرها مجلس الشيوخ في يونيو لم تأت على ذكر صواريخ مانباد.

وصرح ناطق باسم لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي أن “المعنيين لا يزالون يعتقدون أن إرسال صواريخ (مانباد) إلى سوريا هو اقتراح خطر جداً”، ولكن “الوضع في سوريا متحرك جداً إلى درجة أنهم ترددوا في استبعاد أي خيار يريد قائد عسكري التفكير فيه”.