عبّرت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي، ، عن فخرها بوالدها، بعد الضربة العسكرية التي أمَرَ بها لاستهداف قاعدة “الشعيرات” العسكرية في .

 

وغردت “إيفانكا”، الجمعة، قائلة: “الأزمنة التي نعيشها تتطلب قراراتٍ صعبة. أنا فخورة بوالدي لأنه رفض النأي بنفسه وتقبل جرائم الأسد الرهيبة ضد الإنسانية”.

 

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال في كلمة لاحقة بعد الضربة العسكرية على سوريا فجر الجمعة، إنه “أمر باستهداف القاعدة (الشعيرات قرب حمص) التي انطلق منها الهجوم الكيمياوي على خان شيخون في محافظة إدلب.

 

وأعلن أن “الأسد استخدم غاز الأعصاب لقتل أكبر عدد من المدنيين”، وأن “أميركا انتصرت للعدالة” بهذه الضربة.

 

ودعا الرئيس الأميركي “الدول المتحضرة للسعي لإنهاء المذبحة وإراقة الدم في سوريا”.

 

وأعلن جيش النظام السوري مقتل 6 من عناصره وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار ماديّة كبيرة، جراء الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة الأميركية لقاعدة “الشعيرات” العسكرية الجوية قرب حمص.

 

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن “59 صاروخ توما هوك استهدفت طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والمواد اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي ورادارات” في قاعدة “الشعيرات” العسكرية الجوية قرب حمص.