قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة في أعقاب الهجوم الكيماوي في بريف إدلب في .

 

وقال بينس، في مقابلة مع “فوكس نيوز”، إن واشنطن تتطلع لأن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارات جدية، مؤكداً أنه يجب النظر في جميع الخيارات، وذلك وفقاً لوكالة “رويترز”.

 

وطالب روسيا بأن تفي بالتزامها بموجب اتفاقية عام 2013 للقضاء على الأسلحة الكيماوية في سوريا.

 

وكانت روسيا طرحت بمجلس الأمن الدولي مشروع قرار للتحقيق في الهجوم الكيميائي في إدلب، وأكدت البعثة الدائمة الروسية أن الجولة الجديدة من مناقشة الأحداث في إدلب ستجرى في وقت لاحق الخميس، عندما يكون مشروع حل وسط لقرار مجلس الأمن الدولي جاهزاً.