ما تزال فصول انفصال مذيعة عن خطيبها رجل الأعمال الأميركي من أصل مغربي تتوالى، بعد ان مسح الظرفان كل ما يتعلق بالآخر عن حساباتهما في شبكات التواصل الاجتماعي.

 

ووجه الظريف رسالة قاسية وحادة جداً عن اسباب الانفصال، وأساء فيها للمذيعة المغربية.

 

وقال في منشور حذفه لاحقاً: “لا أندم حقاً على إلغاء الزفاف والزواج برمّته. وعلى عكس ما تم التداول فيه، ليس لهذا الأمر علاقة بظروف صحية عائلية بقدر ما هو متعلق بالأخلاقيات”. وختم: “أتطلع انشاء الله لصفحة أفضل وأنظف في حياتي”.

 

وردّت سعيد عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستغرام” بالقول: “الحمد لله على فضله ورحمته، أعلن إلغاء مشروع الخطوبة بشكل نهائي وفسخ الخطوبة رسميا”.

 

وأضافت: “الحمد لله على قضائه وقدره . على نياتكم ترزقون”.

 

وكانت سعيد أعلنت في البدء تأجيل حفل الزفاف بسبب ظروف صحية وعائلية،”بقولها: “أعزائي وأصدقائي مع الأسف الشديد أعلن تأجيل عرسي يوم 7 أبريل بسبب الوضع الصحي لوالدي الذي تدهورت صحته في اليومين الماضيين آملين من العزيز الحكيم أن يشفيه. المرجو الدعاء وتقبلوا إعتذاري. مودتي”.