ذكرت شبكة “سي أن أن” الخميس أن الرئيس دونالد أبلغ أعضاء في الكونغرس أنه يدرس خيارا عسكريا في سورية بعد الهجوم الكيميائي الذي تعرضت له بلدة شان شيخون بإدلب الثلاثاء.

 

ونقلت الشبكة نقلا عن مصدر أن الرئيس لم يقرر الشروع في هذه الخطوة، لكنه يناقش الخيارات المتاحة مع وزير الدفاع جيمس ماتيس. ولفتت “سي أن أن”، وفق المصدر ذاته، إلى أن ترامب يعتمد على رأي ماتيس في هذه القضية.

 

وأطلع مسؤولون أميركيون “سي أن أن” بأن البنتاغون يملك دوما خيارات ضربة عسكرية تستهدف مستودعات الأسلحة الكيميائية في سورية، وأنه قدمها للإدارة الأميركية.

 

وشددت المصادر التي تحدثت إليها “سي أن أن” على أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بهذا الخصوص بعد.