عبرت سلطنة عُمان عن إدانتها للمجزرة التي تعرضت لها مدينة بإدلب السورية، والتي راح ضحيتها أكثر من  100 مدني و إصابة 400 غالبيتهم من نتيجة استنشاقهم الغازات السامة بفعل هجوم كيماوي نفذته طائرات تابعة للنظام السوري.

 

وعلى الرغم من مرور ثلاثة أيام على وقوع المجزرة، جاءت إدانة السلطنة للمجزرة على شكل تغريدة عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، قالت فيها: “#السلطنة تدين بشدة على #خان_شيخون في #،وتعتبره عملا ارهابيا ضد المدنيين الابرياء الذين لا ذنب لهم في الصراع الدائر هناك”.

ولم تحمل وزرارة الخارجية في تغريدتها المسؤولية لأي طرف من أطراف الصراع السوري،وهو ما يتسق مع موقف الملتزم بنوع من يبقي على خطوط اتصال بكل فرقاء الأزمة السورية.

 

ووفقا لما صرحت به سايقا، فإن موقفها هذا من الأزمة نابع من رغبتها في المساعدة في إيجاد تسوية سياسية للصراع السوري الذي دخل عامه السادس.