حمل رئيس ، ، الدول الغربية مسؤولية الإرهاب في المنطقة، وقال إن بلاده في حالة حرب مع إسرائيل، وكشف عن ، لم يسمها، تقف إلى جانب نظامه ولكنها تخشى أن تصرح بذلك علنا، بحسب تعبيره.

 

وقال الأسد في مقابلة مع صحيفة “فيسرنجي لست” الكرواتية، إن دول العربي هي “دول تابعة لا تجرؤ على أن تقول لا”، كاشفا أن “البعض منهم يقول لنا نحن معكم ولكن لا نستطيع أن نعبر عن ذلك.. نتمنى لكم الانتصار في حربكم والحفاظ على موحدة وهزيمة الإرهابيين”.

 

ولفت إلى أن الدول الخليجية هي صنيعة بريطانيا، في مراحل سابقة، وتقودها في المرحلة الحالية.

 

وهاجم الأسد ، وقال إنها تدخلت برا في سوريا من أجل الحفاظ على مكان لها على الطاولة السياسية عندما يتم الحديث عن مستقبل سوريا.

 

ووصف القوات الأمريكية على الأرض بأنها غزو أجنبي دون إذن من الحكومة السورية، وإنها دخلت لأحداث فوضى وتحاول إيجاد موطئ قدم لها في المنطقة من خلال “التناقضات والعملاء الموجودين أساسا”.