شن القيادي السلفي المغربي حماد القباج هجوما على القناة الثانية المغربية بسبب بثته حول التعبير عن الحب والعلاقات الجنسية، متهما إياها بأنها تمارس الإرهاب، وبأنها  “توسع دائرة التطبيع مع الفاحشة في المجتمع المغربي”، موضحا في تصريحات خاصة مع عناه بكلمة “إرهاب” ولماذا هاجم القناة بهذا الشكل.

 

وكتب القباج الذي كان سيترشح باسم حزب العدالة والتنمية في السابقة، قبل أن تمنعه الداخلية، على صفحته بفيسبوك:”إرهاب القناة الثانية ..في الوقت الذي تبادر فيه وزارة الداخلية إلى اعتقال شباب عبروا في وسائل التواصل عن رأيهم في قتل السفير الروسي في تركيا ..نرى وزارات الداخلية والعدل والأوقاف والاتصال ساكتة عن شباب يهاجمون القانون وتعاليم الإسلام التي تحث على العفة والبعد عن الفاحشة”.

 

وأضاف القباح: “ولا يخفى أن قصد من يحرك القناة الثانية؛ هو توسيع دائرة التطبيع مع الفاحشة في المجتمع المغربي وداخل الأسرة المغربية؛ والإجهاز على القليل المتبقي من سلوكيات الحشمة داخل الأسرة والمجتمع “، مردفا حسي تصريحات ادلى بها لمحطة سي ان ان: ” وهذه جناية في حق الشباب وإرهاب خطير يستهدف الأمن الروحي للمجتمع، ويحول الشباب إلى قنابل موقوتة قابلة لتفجيرات مدمرة تخرب أخلاقهم ومستقبلهم وأسرهم ومجتمعهم.