في خطوة تكشف عن مدى انعدام الضمير وغياب وتفضح الإدعاءات الكاذبة لإعلام من المفترض له أن يظهر الحقيقة، نشرت صحيفة “الشروق” التونسية ذات التوجه اليساري في عددها الصادر الأربعاء، تقريرا تناولت فيه المجزرة التي تعرضت لها مدينة بإدلب وراح ضحيته أكثر من 100 مدني غالبيتهم من الاطفال تحت عنوان:”الجيش السوري يصفي عشرات الإرهابيين في مصنع كيماوي”.

 

وفي محاولة منها لتبرير قتل الأطفال، زعمت الصحيفة أن الأطفال قتلوا نتيجة تسرب المواد الأولية السامة بعد تفجير مصنع تابع للمعارضة لتجهيز المحملة بالغازات السامة.

 

وادعت الصحيفة أن هذه المواد وصلت لقوات المعارضة عبر الحدود التركية، وإن قوات المعارضة بدأت بتحضيرها لاستخدامها ضد القريبة من .

وكانت مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب قد شهدت مجزرة راح ضحيتها أكثر من 100 مدني وإصابة أكثر من 400 غالبيتهم من الاطفال نتيجة قصف قوات النظام للمدينة بالأسلحة الكيماوية، في حين أكد خبراء اليوم أن المستخدمة في الهجوم هي “غاز الأعصاب”.