فجّرت الدكتورة بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة السويس، حالةً من الجدل الواسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عقب نشر مقطع فيديو لها، تظهر فيه وهي ترقص في الهواء الطلق فوق سطح منزلها، على أغنية الفنانة روبي “ليه بيداري”، بالإضافة إلى نشرها صوراً شخصية لها بالمايوه.

وتسبب تصرف الدكتورة منى البرنس، في أزمة كبيرة داخل وخارجها، خاصة مع تأكيد الأستاذة الجامعية على قناعتها الشخصية بهذا التصرف، مشيرة إلى أنها حرية شخصية، قائلة: “الرقص مش عيب”، فيما رفضت إدارة الجامعة ما قامت به الدكتورة وقررت إحالتها للتحقيق.

“برنس” تتهم أساتذة الجامعة بالتحرش جنسياً بالطالبات
من ناحيتها، اتهمت “برنس”، عددًا من أساتذة الجامعة متهمة بعض الأساتذة بأنهم يتحرشون جنسيًا بالطالبات.

وأضافت خلال لقائها في برنامج “العاشرة مساءً”، المذاع على فضائية “دريم”: “الفيديو الذي نشر على كافة المواقع الإلكترونية، يتعلق بحياتي الخاصة، والجامعة تحاسب المدرس أو الأستاذ على مستوى التدريس والأداء، وليس من حقها التدخل في الحياة الخاصة”.

ولم يكن فيديو الرقص الواقعة الأولى التي تثير جدلاً للدكتورة منى البرنس، فقد أحيلت للتحقيق منذ ما يقرب من 3 أعوام بتهمة ازدراء الأديان.

وأكدت أن الغريب في قضيتها هو علمها بقرار إحالتها للتحقيق من مواقع التواصل الاجتماعي لأن المسئولين بالجامعة لا يردون على اتصالاتها نهائيا.