شنَّ الأكاديمي الإماراتي المعارض، الدكتور هجوما عنيفا على الداعية الإماراتي الأردني الأصل ، وذلك على إثر اتهام الاخير للدعاة بالمسؤولية عن مجزرة ، واصفا إياه بأنه يحاول تبرئة المجرم لإرضاء أسياده “ وأبناء زايد”.

 

وقال “المنهالي” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” المتجنس #وسيم_يوسف منذ مجزرة #خان_شيخون وهو يحاول بكل قوة تبرئة المجرم الحقيقي لإرضاء أسياده في أمن الدولة و #عيال_زايد .. سحقاً له ولهم”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى منقدا عقد وسيم يوسف مقارنات دائمة بإسرائيل:” يا أخي تراهم يحبون #، ودائماً يقارنونا بيها، ومن ثم يأتي #وسيم_يوسف ليسخف ، ويضيف عليه “بهارات” #عيال_زايد”.