شنَّت الأكاديمية الأردنية الدكتورة فاطمة الوحش هجوما عنيفا على بالمملكة العربية ، وذلك على إثر تخاذلها في إدانة ما تعرض له بمدينة بإدلب السورية، بعد تعرضها لقصف بالسلاح الكيماوي راح ضحيته 100 قتيل وإصابة أكثر من 400 غالبيتهم من الأطفال.

 

وأجرت “الوحش”مقارنة بين إدانة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين للمجزرة التي أدانها واستنكرها صراحة في وقت مبكر، وبين رد هيئة كبار العلماء الذي جاء متأخرا جدا وبصيغة غير مباشرة مثل نصرة المستضعفين.

 

وقالت “الوحش” في تغريدة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خزوة ،،،خزاكم والله ستسألون،،،،#خان_شيخون””.

 

وأدانت غالبية دول العالم المجزرة التي تعرضت لها مدينة خان شيخون، مؤكدة على عدم إفلات المسؤول عن هذا الهجوم الذي استهدف الاطفال الأبرياء.