أبدى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن “صدمته” من صور القتلى والمصابين جراء الهجوم الذي وقع الثلاثاء في بمحافظة إدلب شمال قائلاً إنها يجب أن “تهز مشاعر كل إنسان”.

 

وفي كلمة ألقاها بمناسبة مراسم إحياء ذكرى الرئيس الإسرائيلي الراحل حاييم هرتسوغ قال نتنياهو: “ تدين بأشد العبارات استخدام الأسلحة الكيميائية عامة، وبشكل خاص ضد المدنيين الأبرياء”.

 

ودعا المجتمع الدولي إلى استكمال وعده منذ عام 2013 بإخراج الأسلحة الكيميائية من سوريا.

 

وأكد نتنياهو على أن إسرائيل “ستدافع عن نفسها بقوة ضد أي عدو كان وسوف ترد على كافة التهديدات”، معزياً ذلك لما وصفها “بالحرب الشرسة الدائرة في سوريا والتوتر الذي يحدث بين الفينة والأخرى على الحدود الشمالية عند الجولان”.

 

ووردت أنباء اليوم عن تعرض خان شيخون جنوب إدلب لصواريخ محملة بغازات كيميائية سامة تتشابه أعراضها مع أعراض “غاز السارين”، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من المدنيين، وبينما نفت روسيا وسوريا صحة ما تردد عن قيامهما باستخدام أسلحة كيميائية تحوي مواد سامة في خان شيخون في إدلب، توجه قوى المعارضة أصابع الاتهام لدمشق، من دون أن يصدر حتى الآن أي تعليق أممي بهذا الشأن.