أقدم يبلغُ من العمر (23 عاماً) على الإنتحار من نافذة غرفةٍ فندقيّة بالطابق الـ19، في منطقة “باندرا” في مومباي، موثّقاً ذلك ببثٍ مُباشر على حسابه في “”.

ودخل “أرجون بهاردواج” “تاج لاندز إند” في منطقة باندرا في مومباي، الساعة 3 صباحاً يوم الاثنين الماضي، وفي وقت لاحق من بعد الظهر، فتح بث مباشر على حسابه الفيسبوكيّ، استمر دقيقة و 43 ثانية، قال فيه إنه في حالة سُكر، مضيفاً: “أراكم على الجانب الآخر”.

الفيديو المروع، الذي تم حذفه منذ ذلك الحين، يُقطَع بعد أن يقول الطالب للكاميرا “أراكم على الجانب الآخر”، قبل أن يلقي كرسي نحو النافذة لتحطيمه، من ثمّ يُلقي بنفسه من الغرفة.بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّة

وتوفي “بهاردواج”، وهو طالب اقتصادي في السنة الثالثة في معهد “نارسي مونجي” للدراسات الإدارية، وهي جامعة مرموقة في مدينة مومباي.

وترك الشاب المُنتحر رسالة قال فيها إنه لن يكون هناك أحد مسؤول عن وفاته.

وقال “بانديت ثاكيراي” كبير مفتشي مركز شرطة “باندرا”، وفق ما اطّلعت عليه وطن: “لقد حصلنا على سبع رسائل كتبها الشاب من غرفة الفندق اعتذر فيها لأسرته وأصدقائه. كان مكتئبا لفترة طويلة ومدمن .”

وتقوم الشرطة بالتحقيق في القضية بالتحقق من الدوائر التلفزيونية المغلقة من الفندق للتأكد مما اذا كان اى شخص قد زار “ارجون” في يوم انتحاره.