هدد وزير التربية الإسرائيلي نفتالي بنيت، الشعب اللبناني بدفع ثمن أي حرب مقبلة ضد ، وذلك بعد تصريحات الرئيس بأن الحزب هو جزء من .

 

وحذر الوزير المعروف بتطرفه، من أنه “في حال قام حزب الله بإطلاق صاروخ واحد على ، فإن ذلك سيعتبر عملا عدائيا من قبل الدولة اللبنانية، وليس الحزب وحده”.

 

وقال الوزير الإسرائيلي في مقال نشرته صحيفة “تايمز اوف إسرائيل” الناطقة باللغة الانجليزية الاثنين، إن “ذلك يعني نتيجة بسيطة، وهي أنه في حال قام حزب الله بمهاجمة إسرائيل، فإن ذلك سيكون بمثابة إعلان حرب من قبل الدولة اللبنانية ضد إسرائيل.”

 

وأضاف بنت، قائلا  “نحن ليس لدينا رغبة بالدخول في حرب، لكن إذا ما اضطررنا فإننا سنعتبر جميع المؤسسات اللبنانية هدفا لنا، بما فيها أي مكان يطلق منه الصواريخ، وأي قرية بها مستودعات ذخائر أو قواعد عسكرية، وأي مبنى أو منشأة تستخدم في مهاجمة إسرائيل بأي وسيلة كانت، لذلك فإن العواقب ستكون مأساوية بالنسبة للشعب اللبناني.”

 

وزعم بنت بأن “الشعب اللبناني وحده قادر على منع هذه المأساة، وذلك بالعمل على إزالة حزب الله من منازلهم، ومنع التنظيم من استخدام المدارس كمراكز قيادة”.

 

وختم الوزير الإسرائيلي مقاله، بقوله “طالما أنهم يرحبون بحزب الله، فإنهم مسؤولون عن عواقب أعمالهم؛ لأن قوة حزب الله تنبع من كونه جزءًا لا يتجزأ من لبنان، وطالما أن عون أكد هذه الحقيقة فإن إسرائيل ستوضح للعالم وخاصة للشعب اللبناني، بأن حزب الله هو لبنان.”