نشر الناشط المصري -أحد مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي بأمريكا- مقطع فيديو للحظة هجومهم  على الإعلامي المتواجد بواشنطن ضمن الوفد الإعلامي المرافق للرئيس عبدالفتاح لتغطية زيارته لأمريكا.

 

ويظهر في الفيديو «صابر» ومعه مجموعة من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، وهم يقومون بتوجيه شتائم وسباب لفظي له، فيما قام يوسف الحسيني بالإستعانة بـ3 بودي جاردات لحمايته من محاولة التعدي عليه كما حدث من قبل، وبدى واضحًا وقوف حارس خاص في ظهر «الحسيني» لحمايته بعد أن توعده «صابر» بضربه على «قفاه»، كما ظهر محمد نبوي أحد مؤسسي حركة تمرد بجانبه ولكنه ابتعد عنه بمجرد هجوم أنصار “مرسي” عليه.

 

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها الإعلامي  يوسف الحسيني، للاعتداء اللفظي، من قبل أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث تم الاعتداء عليه افظيًا وبدنيًا من قبل خلال زيارته لنيويورك، لتغطية زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لأمريكا، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وقام أحد الأشخاص المصريين المقيمين بأمريكا بضرب الحسيني، ومحاولة ضرب مصطفى شردي، واعتدى عليهما لفظيًا وجسديًا. وفق الفيديو الذي نشره موقع “المصريون”.

 

واتهم الحسيني أنصار جماعة الإخوان بالاعتداء عليه، وقام بتحرير محضر ضدهم في نيويورك.