أعلنت شركة “ريالدول” عن تمكنها من صُنع أول دمية جنسية “روبوت” ناطق يدعى “″، تستطيع الدردشة والوقوع في الحب، وفقَ مزاعم مصّنعيها.

 

وقال “مات ماكولن” الرئيس التنفيذي للشركة إنه يمكن تعديل دردشتها بالاختيار بين 18 من السمات الشخصية المختلفة التي تتراوح بين “المحاورة المثقفة” و”الخجولة” إلى “عاشقة ” و”الجنسية”.

 

وفي مقطع نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن سماع شخص وهو يسأل “هارموني 2”: “كيف تشعر حيال الجنس؟”، قبل أن ترد عليه: “الجنس هو أحد أكثر الأشياء روعة في العالم. ولا أعتقد أن هناك أي شيء سيئ به”.

 

ووفق التقارير، فإن الدمية هارموني مزودة بذاكرة طويلة المدى تسمح لها بتكوين العلاقات.