أكد الرئيس التونسي السابق، محمد ، على أن هناك دول وأنظمة قامت بتأسيس غرفة عمليات لإجهاض ثورات الربيع العربي خوفا من آثار هذه الثورات على أنظمتها.

 

وقال “المرزوقي”، خلال محاضرة ألقاها بالمكتبة الوطنية بمونتريال بكندا بعنوان: “الانتقال الديمقراطي في ” ، أن هذه الدول “قامت بتخطيط ميكافيلي لمحاربة هذه الثورات”، مشيرا إلى أن الدولة التي مولت هذه المخططات هي دولة العربية المتحدة.

 

وشدد “المرزوقي” الذي يقوم بجوله في كندا بناء على دعوة من من الكندية والمنظمات الحقوقية، أنه يملك أدلة على تورط الإمارات في هذا المخطط، لافتا إلى أن العقل المدبر لهذه المخططات غير واضحة وأن الامر من وجهة نظره معقد جدا.

 

وأوضح “المرزوقي”، أن هذه المخططات تقوم على الاستثمار الكبير في الإعلام، مؤكدا على أن الإعلام ساهم بشكل كبير في تدمير الربيع العربي في ومصر وغيرها من البلدان.

 

وأكد الرئيس التونسي السابق، على أن الرئيس المصري السابق، ، تعرض طوال 3 سنوات لنفس ما تعرض له هو شخصيا من الكبيرة المسيئة، قائلا: “قالوا عني أكلت بمليارات من السمك..وقالوا عن محمد مرسي بأنه كان يسرق دجاج الحكومة ويأخذه لمنزله”.

 

وأكد أن هناك أموالا “وسخة” تم ضخها في الإعلام وفي وفي المنظمات الغير حكومية، مؤكدا ان الاغتيالات السياسية التي شهتها بلدان الربيع العربي تم تسييرها من خلال نفس غرفة العمليات.