شنَّ الباحث والحقوقي الجزائري، الدكتور ، هجوما عنيفا على وسائل الإعلام العربية التي تتصدر في نقل المغنيين والراقصات، في حين تتجاهل نقل صرخات الأمهات في بيوت تقصف، على حد قوله.

 

وقال “مالك” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” لا خير فينا لما يصير لدى أغلب وسائل إعلامنا نبأ غانية ترقص ومغنية لها تصفق أهم من أخبار عن أمهات يستصرخن رجالنا في بيوت تقصف!”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: ” من يريد أي قضية يناضل من أجلها مهما كانت عدالتها عليه بفتح جبهات متعددة في آن واحد ولا يهتم بسلم ولا يوازن بين مصالح ومفاسد!”.