تختلف عادات بعض القبائل في جنوب شرق آسيا، فيما يتعلق بدفن  الموتى، فبعضهم يحرق الميت، وآخرون يدفنونها في التراب كما هو معروف، لكنّ قريةً في جزيرة “بالي” الأندونيسيّة، لها تقليدٌ غير متوقع في دفن ميتها.

 

ووفقًا لمعتقدات السكان الأصليين فإنه يتم وضع جثث الموتى داخل أقفاص من الخيزران وتترك لتتحلل مع الزمن، بدلًا من دفنها أو حرقها.

 

وبعد أن تتحلل الجثث تتم إزالة الجمجمة وتوضع على منصة حجر تحت شجرة “تارو مينيان” الضخمة التي تعتبرها قبائل المنطقة شجرة مقدسة.

 

ومع ذلك، فإن الجثث لا تترك رائحة كريهة بسبب رائحة شجرة “تارو مينيان” التي تنبت بكثرة قرب مواقع وتنبعث منها رائحة لطيفة تغطي على رائحة الجثث المتحللة.

 

ويُسمح فقط لرجال القرية بالذهاب إلى أماكن الدفن، حيث يعتبرون تواجد المرأة في المقابر مؤشرًا وسببًا في حدوث كارثة طبيعية.

 

وقبل نقل الجثث إلى المقبرة، يتم غسلها أولًا بمياه الأمطار، ثم يتم لفها في قطعة قماش، ثم يحمل الرجال الجثة إلى قفص الخيزران.