أحالت جنايات في ، الأحد، أوراق الداعية القيادي بجماعة الإخوان إلى  مفتي الجمهورية للتصديق على حكم إعدامه شنقًا إلى جانب متهمين آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية ”.

 

وتزامن الحكم اليوم مع تصريحات لغنيم، الهارب خارج البلاد، أعلن فيها تجميد عضويته في جماعة الإخوان، معللًا ذلك “بعدم وجود وضوح وشفافية في قرارات ومواقف الجماعة”.

 

وقال غنيم إن قيادات “مكتب الإرشاد” وضعوا جماعة الإخوان في مرمى السهام والانتقاد بتصريحاتهم ومواقفهم، التي لا تليق بتاريخ الجماعة ولا بمكانتها – بحسب قوله.

 

وحددت المحكمة جلسة 29 أبريل/نيسان الجاري للنطق بالحكم لحين ورود رأي المفتي في القضية حيث أن رأيه استشاري وغير ملزم للمحكمة.

 

وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد أمرت بإحالة المتهمين للمحاكمة بتهم تأسيس جماعة على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

 

كما واجه المتهمون تهمًا تتعلق بتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآت الدولة واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم.