ذكر تقرير إعلامي مصري أن دولة ستتحمل تكاليف الوفد الإعلامي المرافق للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته الحالية إلى الولايات المتحدة.

 

ودأبت الإمارات على تنظيم رحلات لإعلاميين لمرافقة السيسي في جولاته الخارجية المتعددة منذ وصوله إلى السلطة، تتحمل على نفقتها كافة تكاليف السفر والإقامة.

 

وتقوم الإمارات – التي تدعم بشدة السلطة الحالية في – على اختيار الإعلاميين المرافقين للسيسي من خلال التنسيق المباشر معهم، ومع أجهزة الدولة المصرية. حسب ما ذكر موقع “المصريون”.

 

واستنكر إبراهيم يسرى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، تكفل الإمارات بنفقات الوفد الإعلامي المرافق للرئيس، قائلاً: “هذا نوع من الذل يفقد النظام استقلاليته، وهذا يتيح لها التدخل في الشئون الداخلية لمصر وهو ما لا يجب أن يقبله النظام”.

 

وقال إن “العلاقة الوطيدة التي تربط الإمارات بالنظام الحالي أكبر دليل على إمكانية حصول مصر على تمويل إماراتي في أي وقت شاءت مقابل التنازل عن استقلالها”.

 

فى ذات السياق، لم يستبعد الناشط السياسي ممدوح حمزة، أن تقدم الإمارات دعمًا ماديًا لزيارة الرئيس إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو أن تدفع تكلفة الوفد الإعلامي المرافق له.

 

وأضاف لـ”المصريون”، أن “أخطر ما في الأمر هو أن يفقد الإعلام استقلاليته أو أن تفقد الزيارة استقلاليتها ويتدخل فيها أي من الدول العربية الأخرى”، مشيرًا إلى أن الأصل في قيادة الدول هو الاستقلال.

 

وقال إن “ذلك يفقد النظام الحالي استقلاليته، إلا أن ذلك شىء اعتادته مصر فى السنوات الأخيرة، حيث باتت تعتمد على المعونات والدعم من دول الخليج وهو ما جعلها تابعة لها”.