عدة مؤشرات تفيد بان إدارة الرئيس الأمريكي بصدد مناقشة مسألة “تصنيف  جماعة الإخوان المسلمين”  بالإرهاب من عدمه مع حلفاء عرب لها قبل إتخاذ القرار النهائي بالخصوص  حيث ان مجموعة من اعضاء الكونجرس الجمهوريون بصدد وضع اللمسات الأخيرة على تشريع بهذا الخصوص حسب معلومات راي اليوم من واشنطن.

 

المشاورات ستجري بصورة مباشرة مع الرئيس عبد الفتاح السياسي الأربعاء المقبل ولاحقا مع الملك عبدالله الثاني.

 

اغلب التقدير ان السيسي سيضغط بإتجاه تصنيف الجماعة الإخوانية بالإرهاب تفاعلا مع الأمر الواقع في بلاده .

 

لكن الشكوك تحيط بموقف حيث تحظى كتلة تمثل الإخوان المسلمين ب16 مقعدا في البرلمان بالشرعية الانتخابية ويوجد حزب يمثل الجماعة ومن المستبعد ان تدعم عمان خيارا من  هذا النوع.

 

وفقا لصحيفة واشنطن بوست  إدارة ترامب قد تتراجع عن حماسها  تجاه ربط الجماعة الإخوانية بالإرهاب .

 

وكان مسؤول أمريكي رفيع المستوى قد رحب علنا، في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، بالزيارة المقررة للرئيس المصري إلى نظيره الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين المقبل، مشيدا بـ”الخطوات الجريئة” التي اتخذها السيسي في عدة قضايا. وكشف المسؤول عن الطريقة التي ستتعامل بها إدارة ترامب مع السيسي بشأن عدة ملفات أبرزها حقوق الإنسان والمساعدات الاقتصادية وجماعة الإخوان المسلمين.

 

وقال المسؤول، في بيان نشره البيت الأبيض، إن “ترامب متحمس لاستقبال السيسي في البيت الأبيض في 3 أبريل، ويريد استغلال الزيارة لإعادة إطلاق العلاقات الثنائية والبناء على الروابط القوية التي أسسها الرئيسان عندما التقيا للمرة الأولى في نيويورك في سبتمبر الماضي”.

 

وتابع: “ترامب يسعى إلى التأكيد مجددا على التزام الولايات المتحدة العميق والمتزايد بأمن واستقرار ورخاء . السيسي اتخذ عدة خطوات جريئة تجاه قضايا حساسة جدا منذ أن أصبح رئيسا في عام 2014، ودعا إلى إصلاح الخطاب الديني وأطلق إصلاحات اقتصادية تاريخية ويسعى إلى إعادة الدور القيادي لمصر في المنطقة، كما قاد حملة لهزيمة التهديد الإرهابي في سيناء”.

 

وأوضح أن “الولايات المتحدة تريد دعم جهود السيسي في كل هذه المجالات. علاقتنا كان الأمن محركها التاريخي وسيظل أحد العناصر الأساسية.

 

لقد تم بناء علاقات وثيقة بين الجيش الأمريكي والجيش المصري والعديد من الضباط المصريين حصلوا على تدريب في مؤسسات عسكرية أمريكية. ترامب يدعم أيضا طموح السيسي في تطوير مفهوم شامل لمحاربة الإرهاب من الجهود العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية”.