قضت في قضاء وهران، بإيقاع عقوبة السّجن 10 سنوات على مغربيّ (38 سنة)، أدين باغتصاب ابنته البالغة من العمر (8 سنوات).

 

واكتشفت الأم الأمر في مارس العام الماضي، حينما تعرّضت الطفلة للعقاب من قبل والدها لعدم حصولها على نتائج جيّدة في دراستها، وبسبب الرّعب الذي انتابها تبوّلت الصغيرةُ على نفسها، لتأخذها والدتها الى الحمام لتنظيفها، وهناك شاهدت آثاراً مريبةً على دبرها، وبسؤال الطفلة عن سببها أجابتها بما كان يفعله بها والدها في غيابها.

 

وسارعت  الأم لرفع شكوى ضد زوجها، وقد تم عرض الطفلة على الطبيب الشرعيّ اليذ يأثبت تعرها للإعتداء الجنسيّ .وخلال جلسة المحكمة حاول المتهم في البداية إنكار الفعل الشنيع المنسوب إليه مبرراً شكوى زوجته ضده بالمكيدة لوجد مشاكل بينهما، لكن بعد توجيه عدة أسئلة له اعترف وأقرّ بارتكابه بالجريمة بحق طفلته.

 

وأكد الأب أنه ارتكب تلك الواقع لرغبته في الإنتقام من زوجته التي كانت ترفض معاشرته، فما كان منه الا أن أشبع نزواته في ابنته.